أفضل 4 أطعمة صحية ولذيذة

أفضل 4 أطعمة خارقة وحلوى صحية فاخرة!


طعام صحي أم طعام خارق؟ بالنسبة لنا، هما سِيَّان. العديد من الأطعمة الآن تُعد أطعمة خارقة - وهو مصطلح يُستخدم لوصف الأطعمة الغنية بالمغذيات التي قد يكون لها تأثير إيجابي على صحتك وعافيتك. ولكن بدلًا من التركيز على طعام خارق واحد، تُظهر لنا الأبحاث أنَّ أفضل سبيل للتمتع بصحة مثالية هو تناول عدة أطعمة مغذية، كل يوم.

ومن أجل مساعدتك في رحلتك للمحافظة على صحتك وتعزيز مناعتك وتزويدك بوجبة لذيذة خالية من السكر المُكرر، جمعنا لك أفضل 4 أطعمة خارقة ووفرنا لك وصفة شهية تضمهم جميعًا.


1. التوت الأزرق (العنب البري)

عندما تسمع مصطلح "الأطعمة الخارقة"، يُفكر معظم الناس على الفور في التوت الأزرق. وربما يُعد التوت الأزرق واحدًا من أشهر الأطعمة الخارقة لسبب وجيه. فهو ليس حلو المذاق ولذيذ الطعم فحسب، ولكنه غني بالمغذيات مثل الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة.

·      يحتوي التوت الأزرق على نسبة عالية من مركبات الفلافونويد. وتعني صبغته الداكنة أنه مليء بمضادات الأكسدة النشطة المقاومة للأمراض.

·      هو أقل في السكر والسعرات الحرارية مقارنةً بالفواكه الأخرى مما يجعله وجبة خفيفة مغذية أثناء التنقل والترحال.

·      هذه الحبّات الصغيرة مليئة بالألياف والفيتامينات والمعادن؛ مثل فيتامين ج وفيتامين ك والمنغنيز.


2. عسل المانوكا

عسل المانوكا هو طعام خارق له خصائص مضادة للميكروبات يمكنها المساعدة في علاج العديد من المشكلات الصحية الشائعة، داخل الجسم وخارجه. وغالبًا ما يستخدمه الباحثون عن وسائل العلاج الطبيعية كمعزز يومي لصحتهم، ولعلاج التهاب الحلق، وللعناية الطبيعية بالبشرة. كما ثبت علميًا أنه يساعد في شفاء جروح الجلد الخارجية.

·      إنَّ مركب ميثيل جلايوكسال (MGO) هو ما يمنح عسل المانوكا صفته كطعام خارق، فمستويات هذا المركب تُحدد فعالية خصائص العسل النشطة - كلما ارتفعت مستويات المركب في العسل، كلما كان ذلك أفضل.

·      عسل المانوكا هو مصدر طاقة بطيء التحرر. لذا أثناء ممارستك للتمارين الرياضية، يستخدم جسدك الجليكوجين المخزّن في خلايا العضلات بشكل أكثر كفاءة. وهذا يجعل عسل المانوكا بديلًا رائعًا للسكر.

·      يحتوي عسل المانوكا على نسبة عالية من الأحماض الأمينية وفيتامينات ب والمغنسيوم والحديد؛ بمستويات تصل إلى 4 أضعاف العسل العادي.


3. الأفوكادو

إنَّ فاكهة الأفوكادو متعددة الاستخدامات هي مصدر غذائي قوي نظرًا لاحتوائها على دهون وفيتامينات ومعادن صحية يصعب مضاهاتها. ولفاكهة الأفوكادو استخدامات كثيرة مما يجعل من السهل إضافتها إلى نظام غذائي صحي ومتوازن.

·      إنَّ الدهون الصحية المتوفرة في الأفوكادو هي حمض الأوليك الذي يساعد على خفض مستوى الكوليسترول وقد يساهم في خفض مستوى ضغط الدم لدى بعض الأفراد.

·      يحتوي القلب الأخضر الدسم لفاكهة الأفوكادو على دهون وألياف وحمض فوليك وفيتامين هـ ومغنسيوم وبوتاسيوم أكثر من أي فواكه وخضروات أخرى.

·      فاكهة الأفوكادو مليئة بالسعرات الحرارية الصحية والتي تجعلك تشعرين بالشبع لفترات أطول. لذا، فهي رائعة للحفاظ على وزن صحي ومثالي.


4. الشوكولاتة الداكنة

لقد قيل أن الشوكولاتة الداكنة هي واحدة من أكثر الأطعمة المغذية على هذا الكوكب. نعم، يمكن للشوكولاتة أن تكون مفيدة لك! ولكن تأكدي من حصولك على شوكولاتة داكنة بها ما لا يقل عن 70% من محتوى الكاكاو - كلما كانت داكنة، كلما كانت أفضل. إنَّ تناول قطعة صغيرة من الشوكولاتة الداكنة كل يوم يُمكن أن يزيد من مقدار مضادات الأكسدة والفيتامينات التي تستهلكينها.

·      تحتوي الشوكولاتة الداكنة بنسبة 70% من الكاكاو أو أكثر على الألياف والحديد والنحاس والمغنسيوم والمنغنيز.

·      أظهرت بعض الدراسات أن الشوكولاتة الداكنة تحتوي على مستويات أعلى من مضادات الأكسدة عن أي طعام آخر- بما في ذلك التوت الأزرق!

·      تساعد مركبات الفلافانولات في الشوكولاتة الداكنة على تحسين تدفق الدم مما قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.



 جرّبي تحضير هذه الحلوى الفاخرة من الأطعمة الخارقة، ولن يعرف أطفالك حتى أنها صحية.

·      ملعقة إلى ملعقتيْن كبيرتيْن من عسل المانوكا حسب الرغبة.

·      ثمرتان أفوكادو دسمتان وناضجتان.

·      200 غرامًا من الشوكولاتة الداكنة ذات الجودة العالية والتي تحتوي على 70% كاكاو على الأقل.

·      ثلث إلى نصف كوب حليب (حليب البقر أو اللوز أو جوز الهند).

·      التوت الأزرق الطازج من أجل التزيين.

قطّعي الشوكولاتة في وعاء زجاجي وأذيبيها في الميكروويف أو على الموقد فوق قِدر من الماء المغلي - احرصي على ألا يلمس الماء قاع الوعاء وإلا ستخاطرين بحرق الشوكولاتة أو تبلورها.

ضعي ملعقة كبيرة من عسل المانوكا والأفوكادو والشوكولاتة الذائبة في آلة تجهيز الطعام واخلطيهم معًا حتى يُصبح الخليط ناعمًا، مع إضافة الحليب ببطء. استمري في الخلط حتى يُصبح الخليط المخفوق ناعمًا وقشديًا للغاية.

تذوقي، ثم أضيفي المزيد من عسل المانوكا إن كنت تفضلين مذاقًا أكثر حلاوةً.

أخرجي المنتج النهائي بالملعقة إلى أكواب أو برطمانات ليوضع بالثلاجة لمدة 30 دقيقة على الأقل. زيّني بالتوت الأزرق الطازج أو المزيد من الشوكولاتة إذا رغبت في ذلك.

هنيئًا مريئًا!