رائحة طيبة ومناعة قوية

عسل الزعتر NEWZEALAND HONEY CO

مضادات الاكسدة أعلى ب 3 إلى 4 أضعاف

39 ر.س

  • مصدر العسل:

يأتي عسل الزعتر البري من نوع واحد من الزعتر ينمو بالبرية في منطقة صغيرة بجبال أوتاجو الوسطى النائية والوعرة، التي تقع في الجزيرة الجنوبية لنيوزيلندا. وقد أحضر عمال المناجم الصينيين هذا النوع من الزعتر البري إلى نيوزيلندا خلال فترة حمى الذهب بالقرن التاسع عشر الميلادي. وخلال شهري أكتوبر ونوفمبر من كل عام، تنتشر زهور الزعتر ذات اللون الأرجواني الزاهي على جانب من تلك الجبال ويمتلأ الهواء بالرائحة العطرة التي يطلقها هذا العشب، ويقوم النحل بإنتاج عسل الزعتر البري خلال هذا الوقت من العام.

  • المذاق:

يتميز عسل الزعتر البري الخاص بنا بأحد أقوى النكهات من بين جميع أنواع العسل النيوزيلندي، بالإضافة إلى رائحته العشبية المميزة. كما يستخدم هذا العسل بشكل مثالي كأحد مكونات العديد من الوصفات، لاسيما المرقة واليخنة وصلصة السلطة، وغالبًا ما يوصف عسل الزعتر البري النيوزيلندي بأن مذاقه أكثر حلاوة وتميزًا من أنواع العسل الأخرى في أوروبا. يتمتع هذا العسل بلونه الأصفر الفاتح الجميل ورائحته العشبية القوية وقوامه السميك والناعم.

  • الفوائد الصحية:

يُعد عسل الزعتر البري الخاص بنا من ضمن المصادر الغذائية المهمة لمضادات الأكسدة، ويتميز باحتوائه على أحد أعلى نسب مضادات الأكسدة في العالم، حيث أنه أعلى بمعدل 3-4 أضعاف من أنواع العسل الأخرى. وتلعب مضادات الأكسدة دورًا مهمًا في تحييد الجذور الحرة الضارة في أجسامنا، مما يساعد في الحماية من الشيخوخة والأمراض.

  • أفضل الاستخدامات:

نظرًا لأن الزعتر أحد أعشاب الطهي المعروفة، فإن عسل الزعتر البري مثالي للاستخدام في صلصة اللحم والمرقة بفضل نكهته العشبية الفواحة ومذاقه الطبيعي الحلو المستخلص من رحيق الزعتر. إلى إمكانية تناوله مباشرة بالمعلقة أو إضافته إلى المشروبات. كما أنه يُضفي مذاقًا رائعًا على بعض أنواع اليخنة، مثل طاجن لحم الضأن المغربي، وذلك بفضل نكهته القوية. ويمكن أيضًا إضافة عسل الزعتر البري إلى الجبن المالح، مثل جبنة الفيتا، ومن الرائع تناوله مع كعكات الجبن.

  • 39 ر.س

منتجات ربما تعجبك